Monday , April 19 2021
Home / News / بقلم : الأمين العام للمنظمة العالمية لحقوق الإنسان السفير الأممي علي عقيل خليل

بقلم : الأمين العام للمنظمة العالمية لحقوق الإنسان السفير الأممي علي عقيل خليل

حفيد السيدة مريم العذراء يزور حفيد السيدة فاطمة الزهراء…. عليهما السلام.
هل راى البابا فرنسيس صورة وتواضع وزهد عيسى المسيح في المرجع السيد علي السيستاني.. (إنه رجل الله العظيم) … هكذا وصف البابا فرنسيس بعد لقائه للمرجع الشيعي اية الله العظمى السيد علي السيستاني.

شاهد العالم اهم حدث تاريخي… لقاء بين ممثل السيد المسيح البابا فرنسيس وممثل الإمام المهدي.. عجل الله فرجه سماحة المرجع أية الله العظمي السيد علي السيستاني… حفظهما المولى.
وهذا اللقاء قد أزعج الأعداء والتكفيريين ومن يمولهم لأنها لقاء الاخوة الإنسانية..
لقاء المحمدية الأصيلة الغير تكفيريرية المتمثلة بالمرجع السيد علي السيستاني والمسيحية الأصيلة المتسامحة والغير عنصرية  المتمثلة بالبابا فرنسيس،
أين؟
في مدينة صوت العدالة الإنسانية ومجسد المدنية الحقيقية والعدالة الاجتماعية والرحمة العالمية مدينة باب  علم  رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الإمام علي بن ابي طالب عليهم السلام.. مدينة النجف الإشراف..
مدينة السلام  والمحبة والإنسانية، ليشاهد العالم بأكمله ان هناك اسلاما آخر  ووجها لمحمد أخر غير إسلام الذبح والقتل والتفجير والتكفير.
إنما إسلام المحبة والسلام والتأخي والتسامح والعفو ونصرة المظلوم والوقوف بوجه الظالم.
إسلام الإنسانية..
بالأمس شاهد العالم كله دخول  البابا الى حي فقير لا يتسع لمواكب سيارات ولا يوجد فيها مباني شيقة وشوارع واسعة،
ولا شي يشبه شوارع إيطاليا ولا باريس، إنما حي شبيه بالمكان الذي كان يعيش فيها السيد المسيح.. ع.. حي الفقراء والمحتاجين والبوساء والمشريدين..
دخل البابا إلى بيت لا يملكه صاحبه الذي بين يديه ثروات مليار شيعة يعيش في منزل متواضع جدا وبسيط جدآ، مساحته لا تتجاوز ال80 متر مربع، عفش قديم، بساط مهترئ..
منزل يسكنه هذا الزاهد السيد الجليل منذ 60 عاما.
نعم هكذا كان يعيش المسيح.. ع..
بالأمس شاهد العالم والمسيحيون والبابا فرنسيس خصوصًا مرة أخرى عيسي المسيح.. ع.. في المرجع السيد علي السيستاني دام ظله. رحمة وحبا وسلاما وزهدا وتواضعا ومدافعا عن المسيحيين ودياريهم وكنائيسهم ، بل عن كل المحرومين والمحاصريين في سورية والعراق واليمن وفلسطين بل وفي كل العالم..
ورأو صلابة المسيح وشجاعته وايمانه ودفاعه عنهم وتحرير مناطقهم عبر فتواه للحشد الشعبي وحزب الله بحماية المسيحيين والجهاد ضد التكفريين ، و سمعوا صوته صارخا في وجه لصوص الهيكل  الذين نهبوا ثروات الشعوب وارتكبوا المجازر بحق البشرية وقتلوا الإنسانية ومارسوا الوحشية والفتك والذبح،.
هؤلاء الذين يستخدمون  الأسلحة الفتاكة والمحرمة دوليا لأجل الهيمنة على العالم.
نعم هذا هو الفرق بيننا وبين إسلام بني سفيان، إسلام الذبح والقتل والتفجير والتكفير وعدم قبول الآخر..
ليت يكونوا هؤلاء الذين يريدون نزع سلاح المقاومة قد عرفوا حقا بعد زيارة البابا فرنسيس إلى العراق ولقائه التاريخي بالمرجع السيد علي السيستاني أي إسلام نحن.
وبعد مغادرته قال البابا فرنسيس للصحفيين المرافقين له على متن الطائرة العائدة الى روما عن المرجع السيد علي السيستاني بأنه ( رجل الله العظيم الحكيم ) وقال أنه :كان من الجيد لروحه مقابلته.
شعرت بالفخر والاعتزاز إنه رجل عظيم لم يقف أبدا بحياته لتحية شخص ما، ووقف معي مرتين.
إنه رجل متواضع وحكيم وكان الاجتماع به جيدآ لروحي.
بالأمس شهد شاهد من أهله عندما تكلم احد رجال الدين المسيحيين في الموصل في إحدى الكنائس الذي أقيم فيها القداس بأن هذه الكنيسة الذي دمرها مسلمين ابي سفيان وحطموا صليبها وتماثيلها قد اعيد بنائه على يد رجل مسلم من اسلام محمد رسول الله وقد بنى كذلك أكبر صليب في الموصل…
اتمني ان يكونوا هؤلاء الذين اجتمعوا بالأمس في بكركي وهتفوا وصنفوا الفئة التي حررت الكنائس في سورية والعراق بالارهابي.
ان يأخذوا الجواب من البابا فرنسيس ورجال الدين المسيحيين في العراق.
فهؤلاء سيخبروهم من هو الإرهابي ومن هو المقاوم…. ومن هم رجال الله العظام كما قال البابا فرنسيس.

By: UN Ambassador Ali Akil Khalil …

The grandson of the Blessed Virgin Mary visits the grandson of Mrs. Fatima Al-Zahra …. peace be upon them.
Did Pope Francis see an image, humility and asceticism of Isa Al Masih in the reference, Sayed Ali Al-Sistani … (He is the great man of God) … This is how Pope Francis described after his meeting with the Shiite cleric, Grand Ayatollah Ali al-Sistani.

The world witnessed the most important historical event … a meeting between the representative of Christ, Pope Francis, and the representative of Imam Al-Mahdi … May God hasten his relief, His Eminence, the Great Ayatollah Ali al-Sistani … May the Lord protect them.
This meeting has annoyed the enemies and the takfiris and those who finance them, because it is a meeting of human brothers.
The meeting of the authentic, non-expiatory Muhammadiyah represented by the reference Sayyid Ali al-Sistani and the genuine, tolerant and non-racial Christianity represented by Pope Francis,
Where?
In the city of the voice of human justice and the embodiment of true civil, social justice and global mercy, the city of Bab the knowledge of the Messenger of God, may God’s prayers and peace be upon him and his family, Imam Ali bin Abi Talib, peace be upon them .. the city of Najaf, supervision ..
A city of peace, love and humanity, so that the whole world can see that there is another Islam and a face of Muhammad other than the Islam of slaughter, killing, detonation and atonement.
Rather, it is the Islam of love, peace, brotherhood, tolerance, forgiveness, victory for the oppressed, and standing up to the oppressor.
Islam of humanity ..
Yesterday the whole world saw the Pope entering a poor neighborhood that had no capacity for motorcades, no interesting buildings and wide streets,
Nothing resembles the streets of Italy or Paris, but a neighborhood similar to the place in which the Lord Jesus Christ lived … A .. the neighborhood of the poor, the needy, the brave and the homeless …
The Pope entered a house not owned by his owner, who has in his hands the fortunes of a billion Shiites. He lives in a very modest and very simple house, the area of ​​which does not exceed 80 square meters, old furniture, worn rugs ..
A house that has been inhabited by this ascetic, venerable gentleman, for the past 60 years.
Yes, this is how Christ used to live .. P ..
Yesterday, the world, Christians, and Pope Francis in particular saw once again Jesus Christ .. P .. in the reference, Mr. Ali Al-Sistani, his shadow will last.  Mercy, love, peace, asceticism, humility, and a defender of Christians, their homes and their churches, but rather of all the deprived and besieged in Syria, Iraq, Yemen, Palestine, and indeed in the whole world ..
And they saw Christ’s toughness, courage, faith, and defense for them and the liberation of their regions through his fatwa to the Popular Mobilization Forces and Hezbollah to protect Christians and jihad against the unbelievers, and they heard his voice crying out in the face of the Temple thieves who plundered the wealth of the people and committed massacres against humanity and killed humanity and practiced brutality, murder and slaughter.
Those who use lethal and internationally prohibited weapons for world domination.
Yes, this is the difference between us and the Islam of Bani Sufyan, the Islam of slaughtering, killing, detonation, atonement and non-acceptance of others.
If only those who want to disarm the resistance would have truly known after the visit of Pope Francis to Iraq and his historic meeting with the reference, Ali al-Sistani, i.e. Islam we are.
After his departure, Pope Francis told reporters accompanying him on the plane back to Rome about the reference, Ali al-Sistani, that he (the great and wise man of God) said: It was good for his spirit to meet him.
I felt so proud that he was a great man who had never stood with his life to greet someone, and had stood with me twice.
He is a humble and wise man, and meeting him was good for my soul.
Yesterday, a witness from his family witnessed when a Christian cleric in Mosul spoke in one of the churches in which the mass was held that this church, which was destroyed by Muslims of Abu Sufyan and smashed its cross and its statues, had been rebuilt by a Muslim man from Islam Muhammad the Messenger of God and also built the largest cross in Mosul  …
I hope that they are those who met yesterday in Bkerke and chanted and classified the group that liberated the churches in Syria and Iraq as terrorists.
To take the answer from Pope Francis and the Christian clergy in Iraq.
They will tell them who is the terrorist, who is the resistance … and who are the great men of God, as Pope Francis said.

Check Also

المنظمة العالمية لحقوق الانسان تنعي المحامي الدولي رمزي كلارك

WSAالأمين العام للمنظمة العالمية لحقوق الإنسان في ال السفير الأممي علي عقيل خليل WSAنعت المنظمة …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Translate »